Bloody clashes
on Independence
 

أوكرانيا

تؤدي انهيار أوكرانيا كدولة ذات سيادة. الاشتباكات الدامية في “ميدان الاستقلال” في كييف وانتهاء تمرد القومين- البندريين بالقضاء على الشرعية الدستورية للرئيس. التمرد اثر بطريقة مباشرة على المناطق الشرقية من أوكرانيا, والتي غالبية سكانها من الناطقين بالروسية. سكان المناطق الشرقية والجنوبية من أوكرانيا عارضوا بشدة سلطة البندريين و”الغربيين” , والجمهورية المتمتعة بالحكم الذاتي في شبة جزيرة القرم التي أجريت على أراضيها استفتاء على الانفصال من أوكرانيا والتوحد مع روسيا. والتي وقع على أكثر 80% من سكان القرم على الانضمام إلى روسيا.

ماذا يحدث في كييف والقرم في هذه الأسابيع ؟ إلى أين تتجه أوكرانيا ؟ على هذه الأسئلة يتم الرد من أدلة ووثائق “الأدلة المادية. أوكرانيا”